المنتدي التجريبي لاهلاوي اون لاين
يرجي التسجيل لكي تصلك اخر الاخبار غلي ايميلك الخاص وحتي تستطيع المشاركة معنا برايك

ياسر أيوب يكتب: محمود الخطيب

اذهب الى الأسفل

ياسر أيوب يكتب: محمود الخطيب

مُساهمة  admin في الإثنين فبراير 08, 2010 7:36 am



قبل أن أطلب أى شئ من محمود الخطيب، أحد أهم وأجمل وأعظم نجوم الكرة المصرية، لابد أن أتوقف أولا وأتقدم بشكر حقيقى لسمير سلام محافظ الدقهلية لأنه حين قرر تكريم نجوم الدقهلية فى المنتخب الوطنى الفائز بكأس الأمم: عبدالظاهر السقا ومحمود فتح الله ومحمود أبوالسعود، لم يستقبلهم فى مكتبه وإنما ذهب إليهم فى قرية ميت عنتر بمركز طلخا وهى مسقط رأس السقا.. لم يمنحهم أى مكافآت مالية وإنما قدم لهم هدايا رمزية باسم المحافظة..

وليس مطلوبا من المحافظ أكثر من ذلك.. لأن الطلب الحقيقى أتقدم به الآن إلى النجم الكبير محمود الخطيب باعتباره أحد أبناء الدقهلية.. أطالبه بأن ينسى القاهرة قليلا، والنادى الأهلى، رغم ثقتى فى عشق الخطيب وغرامه وانتمائه للنادى الكبير.. وألا يتذكر الآن إلا الدقهلية فقط التى تحتفل اليوم بعيدها القومى فى ذكرى انتصارها على لويس التاسع ملك فرنسا..

وبهذه المناسبة أقول للخطيب كل سنة وأنت طيب وكل أهل الدقهلية طيبون.. ولأننى لا أحب أن تتحول هذه المناسبات إلى احتفالات حكومية باردة تفيض بالنفاق والمبايعة والإعلانات التى يدفع ثمنها الغلابة.. فأنا أناشد الخطيب اليوم أن يصطحب السقا وفتح الله وأبوالسعود وعمرو زكى وميمى الشربينى وأحمد شاكر وكل نجوم ولاعبى المنصورة القدامى والجدد.. ليذهبوا كلهم إلى المنصورة ويعلنوا تضامنهم مع مركز أورام المنصورة، الذى فى حاجة عاجلة إلى ثلاثة ملايين جنيه حتى يفتتح الطابق المخصص للعمليات، ويستقبل آلاف المرضى من كل مدن الدلتا وقراها..

فالخطيب الذى علم أجيالا كثيرة فى الماضى كيف يقعون فى غرام كرة القدم.. بات الآن مطالبا بأن يعود ويتعلم منه ومعه الناس الآن كيف يمكن أن تتحول الكرة من مجرد لعبة بأقدام القليلين إلى سلاح حقيقى فى يد الكثيرين جدا يواجهون به الحاجة والفقر والجوع والمرض..

وقد تصادف هذا العيد الخاص بأبناء الدقهلية مع انتصارات المنتخب القومى والكرة المصرية.. وتزاحم رجال الأعمال بلا مناسبة للتبرع للمنتخب واتحاد الكرة بملايين لا أول لها ولا آخر.. صحيح أن أى مكافآت للمنتخب ولاعبيه وجهازه الفنى ستبقى أقل مما أعطوه لمصر وأهلها من فرحة وكبرياء وانتشاء.. لكننى فقط منزعج من هذا الكرم الذى يتفجر أمام فلاشات الكاميرات وعلى أوراق الصحف مع نجوم كرة القدم وحدهم..

أما الفقراء والغلابة الذين يموتون دون علاج ودون أمل فهؤلاء لا يستحقون فى نظر رجال الأعمال أى اهتمام أو مساندة أو تبرع.. وهؤلاء الفقراء والغلابة هم تحديدا الذين أتمنى أن يلتفت إليهم الخطيب وكل من سيذهب معه.. وإذا كان الخطيب يمكنه اليوم أن يبدأ ثورة فى الدور الاجتماعى والإنسانى لكرة القدم فى مصر.. فإنه يستطيع أيضا أن يقود بكرة القدم وشعبيتها الجارفة كل النجوم الآخرين فى مختلف المجالات.. لجمع المال الذى يحتاجه مركز الأورام هناك ليبقى على قيد الحياة.. وتبقى كل أحلام المرضى الفقراء ممكنة
.
avatar
admin
Admin

عدد المساهمات : 4050
تاريخ التسجيل : 02/01/2010

http://ahlawyonline.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى